الشاعرة زهرة الصحراء
منتدى يرحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الـسلام علـيـكـم ورحـمة الله وبـركاته لو علمت الدار بمن زارها فرحت واستبشرت ثم باست موضع القدمين وأنشدت بلسان الحال قائلةً اهلا وسهلاً بأهل الجود والكرم أهــــــــــــــــــلا ً وسهــــــــــــــــلا
المواضيع الأخيرة
» حكاية العروس الطاهرة الجزء الثالث....رقم3
الإثنين فبراير 11, 2013 2:21 pm من طرف ghalya sbai

» حكاية العروس الطاهرة... الجزء الثاني....رقم2
الإثنين فبراير 11, 2013 2:16 pm من طرف ghalya sbai

» ""حكاية العروس الطاهرة""...الجزء الاول....
الإثنين فبراير 11, 2013 2:13 pm من طرف ghalya sbai

» حكاية أنثى....
الإثنين فبراير 11, 2013 2:10 pm من طرف ghalya sbai

» من انا...ولماذا انا...واين انا...وكيف انا....ومنذ متى ؟؟
الإثنين أغسطس 27, 2012 8:45 am من طرف ghalya sbai

» الشيء الغريب
الإثنين أغسطس 27, 2012 8:41 am من طرف ghalya sbai

» بركان بكاء.....
السبت يوليو 14, 2012 3:20 pm من طرف ghalya sbai

» **الحنين**
الأربعاء يونيو 13, 2012 8:42 am من طرف ghalya sbai

» وطني...كومة من الحب
الثلاثاء مايو 22, 2012 10:48 am من طرف ghalya sbai

المواضيع الأكثر شعبية
يا ربـــــــــــــي إني احبك
كتاب بدون عنوان
كلمات...حوار بين العقل والقلب
كلمات وصور
***معزوفة الحب***
أوراق بدون عناوين
لا اعرف ماذا اريد؟؟
همسات ماضي جميل
من انا...ولماذا انا...واين انا...وكيف انا....ومنذ متى ؟؟
عندما اريد الخير فاني اسعى اليه

شاطر | 
 

 حكاية العروس الطاهرة الجزء الثالث....رقم3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ghalya sbai
Admin
avatar

المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 06/06/2011
العمر : 31

مُساهمةموضوع: حكاية العروس الطاهرة الجزء الثالث....رقم3   الإثنين فبراير 11, 2013 2:21 pm



تتمة.....حكاية العروس الطاهرة الجزء الثالث....رقم3

ترى إلى أين سوف يذهب الجمل بطاهرة ....وهل سوف تنجو من خال يريد قتلها ورجل يريد ان يتزوجها على صديقتها ؟؟ ....
تركنا طاهرة يجول بها الجمل في صحراء يومين كاملين حتى تحدثت فتوقف الجمل....وحين نزلت منه وجدت نفسها قرب بئر ماء ....بينما جمل يشرب من الماء أنزلت هي أمتعتها وعيونها تنظر إلى هذه الصحراء القاحلة لا ترى عينها احد ....لا خيام ...ولا حيوان....وكأنها نزلت من السماء ....
شربت الماء واقتربت من الجمل الجالس ونامت قربه....
وحين حل الظلام سمعت طاهرة أصوات تقترب منها ...كأنه عويل نساء وصراخ رجال... لم تعرف طاهرة ماذا تفعل فخوف سكنها...ثم اقترب و اقترب ....وإذا به الصوت اختفى ..وكأنه تلاشى في هواء.... اعتقدت طاهرة أنها كانت تتخيل ذلك ....ولم تلبث إلا وإذا بها ترى مجموعة من الرجال ونساء ينظرون لها وهم صامتون .. وقفة طاهرة مذهولة من خوف على ضوء القمر الذي لا ترى فيه جيدا إلا عيون بيضاء ونواتها اسود ....وأغميه عليها من شدة خوف.....
فتحت عيونها فإذا بها تجد نفسها في خيمة بمفردها ....وبعد قليل دخلت عليها طفلة جميلة مبتسمة ولا تعرف الكلام نظرت إليها وابتسمت وأعطتها حجرة ...وبعد قليل تأتي امرأة يظهر أنها أمها ..وهي تقول أين أنتي يا منى ...نظرت المرأة لطاهرة وقالت ....
المرأة : وعيتي بعدنك ...خلعتينا عليك...انتي اخبارك فذاك لبلد لما فيه حد...
الطاهرة بحروف متقطعة : أنا منين؟؟؟
المرأة: منين سخفتي جابوك لنا ...نحنا كنا نخزنوا لعروس ...ليلة أختي معقودة لول عمها..
الطاهرة: وعلاه كانوا يزكو ويتعايطو...؟؟
المرأة: عايدين جبرو لعروس وكانوا لعليات حاسات بحزيمة ورجالا فرحانين ...يا غير منين جبروك انتي نخلعو ...وحدين كالو عنك من ذوك الي ما سمينا ههههههه ...بيك عزبة وفلخلى....
الطاهرة: بسم الله رحمن الرحيم....انا شكيت عنكم انتوما هوما الي ماسمينا هههههههه
المرأة : كومي تعالى راهو طبل ورجلي كامل في لخيمة لكبيرة وبدلي لباسك بذي ملحفة ...راهو جدي لكبير ورجلي يسول عنك.....
غيرت طاهرة ملابسها في ذهول ..وشكرت ربها انه جعلها تلتقي بناس طيبين وكرماء...
دخلت الطاهرة للخيمة وسكت الجميع ينظر لها ...لان طاهرة كانت جميلة جدا ...ويظهر انها الوحيدة البيضاء البشرة....اجل لقد كان "فريك" من السود البشرة والذي يطلق عليهم في ذلك الزمن " العبيد"
دخلت وجلست بينهم وإذا به يسألها الشيخ الكبير عن اسمها ...فردت بتوتر ...اسمي طاهرة ...وقال لها ماذا تفعلين في مكان مهجور ومن أي ارض أنتي...وابنة من ...أجابت أنها كانت تمتطي الجمل وذهب بها الى ذاك مكان ولا تعرف طريق العودة ....فقال لها ان تبقى معهم حتى يأتي اهلها....
وبدأ الطبل في إطلاق أصوات ...ونساء تردد كلمات متوازنة.....""لكصير لول هل تل وعليا ماني عند بل...""
وبدأت تصفق وتردد معهم ...وإذا بها ترى رجال يتبارزون بسيوف ..على إيقاع الناي والطبل...وأصوات النساء بزغاريت لا تنقطع تحي مشهد .....ثم تقوم إحدى فتيات فترقص رقصة "" الكدرة"" وحولها النساء وهي تحرك شعرها الأسود الطويل بينهن.....وكل فرح...ثم يقدم العشاء ...
بعد ذلك يخرج الرجال وتبقى النساء مع العروس....
ثم تقول امراة مسنة : يا لعروس اصنتي لي
لاَتَعْجَلْ فـُ مُورُكْ لِدَّورْ=لـَ عِدْتْ الْعَجْلاَنْ اُشَفْرِ
وَاعْلَمْ عَنُّ يِمْشِ بِشُّورْ= الْحَدْ الْفَخْلاَكُ يِجْرِ
أعجبت طاهرة بهذا "الكاف" كله حكم لا يستهان بها ... كأنها تحثها على التأني وعدم التعجل في امور حياتها الزوجية....ثم تسكت وتقول أخرى :
امْنَيْنَ اللِّي تَسْعَ=فامْرِدَّ تِبْغِيهَ
وِاتْشِحْ اشْبَهْ تَرْعَ= الدَّفْعَ ابْعَيْنِيهَ
وهكذا ...كل امرأة تقول كلمتها للعروس ...حكم ونصائح لأنها سوف تنتقل إلى مرحلة جديدة ويلزمها تحمل المسؤولية ....
وبدأ النزاع مرة أخرى بين العريس والعائلة في ما يسمى بـ " خيمة البنية" وكلما أوقف العمود الذي تبنى عليه الخيمة والذي يسمى بــ " الركيزة" يقوم أصدقائه بإسقاطه مرة أخرى ...وتعلو مع ذلك أصوات اضحك وصراخ العروس من خوف...
كل هذا وطاهرة تنظر مبتسمة وقد نسيت نفسها ومشاكلها...فسعادة آخرين أنستها كل شيء.....وبعد أن أنهكوا العريس من منافسة و خطف العروس انتهت السهرة وتركوا العريسان يستريحان....
ذهبت طاهرة مع جدة لأنها طلبت منها أن تنام معاها فهي عجوز تنام بمفردها ...
وحين انفردت بها ...قالت لها....
الجدة: والله الا مرحبتي بيك ...ياغير يا منتي عينيك فيهم شي ما يدل على كلامك
طاهرة: مالهم؟؟
الجدة : الا ردي عليا يا منتي انا مالهي نكول لرجلي شي....كاني نكد نعاونك
وردت طاهرة قصتها من يوم هربت عن عائلتها ....وذهلت الجدة بهول ما مرت به طاهرة ...وقالت
الجدة: لا يخمك شي منتي انتي لهي تمي معانا الين يفرج مولانا ...ياغير لابدالي نكولك شي واسمعيه
طاهرة : شنهوا
الجدة: يوم لخميس اركبي جمل من طلوع شمس الى غروبها ...ولا ترجعي لنا الين تغرب شمس
طاهرة في ذهول : علاه خير ..؟؟؟
الجدة : مانكد يا منتي نكولك ...الا نختيرك ماتحضري لشي واعرعليك..وملي بيك مانك منا ونخاف يكبذوك...
طاهرة : منهوما لهي يكبذوني...؟؟
الجدة : الكبار...
طاهرة : حكلا فهمني باش ما نغلط فشي معاكم...
الجدة: لهي نكولك...احنا هون عبيد مانا احرار وكل واحد منا لقبيلة وهون نجتمعو الي منا ماهو جابر لو قبيلة ...وعياو ايجو قبائل الي مافاتو حرو عبيدهم ويكبذو ايلا عادو محتاجين لحد يسوى راجل ولا نيثي....
طاهرة : وعلاه انتوما راضيين بذا ...حرام عليهم يفصلوكم ...
الجدة : شكم يا منتي ياغير منين تتحد قبائل عليك تكد تغزيك ولا تخلي منا حد ايلا عصيناهم...وهذا حالنا من نهار الي وعينا...
طاهرة : ياغير مالهي يكبذوني ...ظاهر عني ماني كيفكم
الجدة : يا منتي خالك منا الي كيفك امو ولا بوه عبيد وقعت شي و عمان للطفلة اسمها سالكة ...طفلة شبيبة تخالاو عليها القبائل وهي الا منا ...ومنين هربت جبروها شدها قريبها ...ومن غيرت واحد منهم كتلها .....وذي قصة هي الي نحنا خايفين تنعل بسببك...
طاهرة : انا نخاف نمشي وحدي الا منين يجو راني نتخزن الين يمشو...
الجدة: صافي يا منيتي الا الي زين عندك ....كون عسي على راسك...راهو حد ماعس على راسو مايجبر حد يعس عليه.....
نامت طاهرة وهي تفكر في كلام الجدة في ذهول ....لم تكن تعلم طاهرة ان هناك ما يسمى بعبيد لم تعتبر يوما ان لون البشرة يميز بين الناس....
وبعد يومين....
يوم الخميس ...الكل خرج من خيام ووقف أمام الخيمة الكبرى كأنهم ينتظرون الملوك....جلست طاهرة تحت ساتر الخيمة وهي تنظر من ثقب إلى مكان تجمعهم...
وإذا بصوت أقدام الخيول تقترب وتقترب ثم توقفت...وإذا بهم رجال يلبسون ""دراريع"" بيضاء وزرقاء ملثمين ويحملون سيوف ...ودخلو خيمة
هنا انزعجت طاهرة لأنها لن تسمع حديثهم...فقررت ان تخرج وتأتي من وراء الخيمة لتسمع وترى من فتحة بالخيمة لتهوية ...وبأقدام خفيفة ركدت طاهرة حتى وصلت للخيمة ...وبدأت تنظر وتسمع ...
احد الرجال يتحدث ويسألهم عن حال وهل تغير شيء او زارهم احد....وقال لهم انه يريد شابين وامرأة ابنته التي تزوجت وتحتاج لخدم...فقال له شيخ تفضل هناك شبان ولكن فتاة لا اعتقد...غضب الرجل وأمره بأنه يريد امرأة ....
وقال له شيخ سوف تذهب معك ماريا ...فقد توفى زوجها ولها ابنة يمكنها ذهاب معكم...
لم يعجب طاهرة ما رأت وسمعت وعرفت أن تلك المرأة التي فتحت عليها عيناها وطفلتها صغيرة سوف يذهبان بعيدا عنهم ...وبينما طاهرة تفكر ...سمعت صوت خلفها ...التفتت فإذا به رجل ملثم منهم ..اخفت وجهها ولم تظهر سوى عيناها..

وقال الرجل: انتي شتعدلي هون مالك ماتوكفي معاهم ..نسيتي عنو ممنوع حد يغيب
طاهرة : ومن كالك عني منهم ؟؟
الرجل وهو يضحك : وايلا عدتي مانك منهم ...اخبارك اصا هون
طاهرة : ايوة انا الا جيتهم بيا كنت غادية عن اهلي...ولهي نمشي
الرجل : هههههه هي تمشي منين واعدة...انتي عدتي ملكنا ...واكلعي نكابك
طاهرة : وعلاه نكلعو انا منت خيمة كبيرة ...
الرجل : ماهي خالكة خيمة اكبر من خيمتنا...وامشي معانا وتشوفي ...باش ملي تجبري اهلك ذا مكان مايجيه حد
طاهرة : ماني ماشية معاكم....
الرجل : فرض عليك انتي ايلا عدتي حرة مالهي تبكاي معاهم
طاهرة : اثرهم مالهم ؟؟
الرجل : الا عبيد..
طاهرة : ياك بشر ذاك كافي...وانا ماجبرت منهم ماهو خير ولحسان
الرجل: انا لهي نكولها لكبيرنا ولهي يمشي بيك لخيام
امسك ذرعها يجرها وهي تحاول الهروب ووقف أمام الرجال
قائلا: راهم جحدو اخبار ذي امراة ومخاصها تبكى هون لعلى يعرف حد ويجي هون...
التفت الرجل الكبير منهم وقال لها ان تكشف عن وجهها...فأبت ..وقال لها نحن ابناء الخيام الكبيرة ولا نفرض شيء على امرأة حرة...لذلك سوف تذهبين معانا وهناك سوف تتولى نساء كشفك....
وذهبوا بطاهرة إلى خيامهم...مرة أخرى إلى مجهول....يا ترى ماذا ينتظر طاهرة ؟؟؟


يتبع.....حكاية العروس الطاهرة الجزء الثالث....رقم3

من المبادئ إلى المفاسد....."" الواقع"".....الجزء الثالث...

من مجموعة قصص ....""حكاية العروس الطاهرة""

الغالية السباعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ghalyasbai.ibda3.org
 
حكاية العروس الطاهرة الجزء الثالث....رقم3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاعرة زهرة الصحراء  :: حكايات :: رويات-
انتقل الى: