الشاعرة زهرة الصحراء
منتدى يرحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالحب كما يحبه الله ويرضاه



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الـسلام علـيـكـم ورحـمة الله وبـركاته لو علمت الدار بمن زارها فرحت واستبشرت ثم باست موضع القدمين وأنشدت بلسان الحال قائلةً اهلا وسهلاً بأهل الجود والكرم أهــــــــــــــــــلا ً وسهــــــــــــــــلا
المواضيع الأخيرة
» حكاية العروس الطاهرة الجزء الثالث....رقم3
الإثنين فبراير 11, 2013 2:21 pm من طرف ghalya sbai

» حكاية العروس الطاهرة... الجزء الثاني....رقم2
الإثنين فبراير 11, 2013 2:16 pm من طرف ghalya sbai

» ""حكاية العروس الطاهرة""...الجزء الاول....
الإثنين فبراير 11, 2013 2:13 pm من طرف ghalya sbai

» حكاية أنثى....
الإثنين فبراير 11, 2013 2:10 pm من طرف ghalya sbai

» من انا...ولماذا انا...واين انا...وكيف انا....ومنذ متى ؟؟
الإثنين أغسطس 27, 2012 8:45 am من طرف ghalya sbai

» الشيء الغريب
الإثنين أغسطس 27, 2012 8:41 am من طرف ghalya sbai

» بركان بكاء.....
السبت يوليو 14, 2012 3:20 pm من طرف ghalya sbai

» **الحنين**
الأربعاء يونيو 13, 2012 8:42 am من طرف ghalya sbai

» وطني...كومة من الحب
الثلاثاء مايو 22, 2012 10:48 am من طرف ghalya sbai

المواضيع الأكثر شعبية
يا ربـــــــــــــي إني احبك
كتاب بدون عنوان
كلمات...حوار بين العقل والقلب
كلمات وصور
***معزوفة الحب***
أوراق بدون عناوين
لا اعرف ماذا اريد؟؟
من انا...ولماذا انا...واين انا...وكيف انا....ومنذ متى ؟؟
همسات ماضي جميل
عندما اريد الخير فاني اسعى اليه

شاطر | 
 

 ثورة امرأة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد فاضل



المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 02/11/2011

مُساهمةموضوع: ثورة امرأة   الأربعاء نوفمبر 02, 2011 6:20 pm

ثورة امرأة
بعد أن أدركت أن الطريق معه تبدو بلا نهاية، أو بنهاية لا تتمناها، وأن السير فيها مغامرة لا تحتمل، قالت له منتفضة: لملم كلماتك الجوفاء، وابتعد، فحديثك منمق، سادي، تمارس به العنف على النساء، وتدعي النزاهة وحسن التعقل، فكلك خطايا، وخطاياك لا تغتفر.
كلماتها هذه، كانت كمن يسدل الستار على مسرحية انتهت قبل موعدها، لأن أحد أبطالها مل لعبة الأدوار المزيفة، خلف الأقنعة الجميلة، ومل أيضا فعل الخطيئة والحياة العبيثة، والهروب من مواجهة الحقيقة.
كانت كلما التقت به انغمسا معا في عالم المجون واللهو الملعون، ومع أنها تدرك أنها في الطريق الخطأ، ظلت تخاضع نفسها، لعلها يوما تستيقظ على واقع جديد، يقلب شكل العلاقة إلى ما تتمنى، لكن الانتظار بها طال، انتظار المجهول، فملت الرضوخ للشهوة ولنوم الشراشيف. لتقرر وضع حد لهذا النزيف، وتوقف زحفه الملهوف، الذي يلتهم جسدها الناعم كما يلتهم الجراد اخضرار الحقول.
لم يكن من الذين يبنون أهراما من الأحلام، لكنه كان بعيدا عن أن يواجهها بالحقيقة، ليظل خلف الكلمات ضميرا مستترا، ظالما، والنفس البشرية تميل إلى استسهال الظلم كلما تمكنت منه، مما جعل خيبة الأمل تنتابها فتثور، وهي تسأل حالها، على لسان الشاعر:
من ذا يعيرك عينه تبكي بها.. أرأيت عينا للبكاء تعار.؟
ابتعدت عن عالمه المجنون، فأحست، كأنها تخرج من سجن كان فيه السجان يلهو مع سجينه ويلعب، ويمارس عليه عنف الإحساس بالذنب، لتطوي صفحة ومعها تجربة، تجربة عرفت فيها وجها من وجوه الرجال، عندما يتجبرون، لكن، جبروت الخرفان، فيجعلون من الرذيلة عنونا، وللشهوة سلطانا، لتصبح النساء مجرد وعاء، والضمير ليس أكثر من كلام في كلام.
ها قد نجت من سحره ومن جنونه، ومن كفره الذي أظهره مرتدا. كان في بداية تعارفهما ساحرا، بالكلام المفتون سحرها وأغراها، لكنه ختم كل شيء بالكفر والجحود، فصار كالمرتد عن دينه، وجزاء من ارتد القتل أو النسيان، وليتها كانت تستطيع فعل ذلك، لتنتقم لنفسها ولأخريات، تعاقبن على الدور نفسه، أما البطل التمثال، فلا يمل من أدواره، فحياته ما بين واحدة تأتي وأخرى تذهب، فهذه تتعرى وتلك تتمنع.
كم كان الموقف سخيفا، لان البطل المزيف كان أنانيا، وحبه كان حب وسائد وشراشيف. فإذا كان بمنطق كامو Albert Camus توصَّل بعبثه لنتائجَ ثلاثة ؛ "تمرُّد وحرية ورغبة "فأن العبث مهما كان لا يوصي بالجريمة لأنها عملٌ صبيانيٌّ تافهٌ وسخيفٌ، وليس هناك من جريمة أكبر عندما يعبث رجل بجسد امرأة ثم يرحل، فكيف يكون شكلها عندما تثور وسط مجتمع يلحق العار وفعل الزنا بالنساء؟ أما الرجال فهم مجرد شركاء، هكذا يقر القانون.. مجتمع يعيش حالة من الشيزوفرينيا في عقله الجمعي. وربما يكون من سذاجة أن نسأل لماذا هذا الوضع المذل بالنساء؟ الجواب عند الرجال، لكن، هل ثمة رجلا قادرا أن يكون الاستثناء، ليجيب، ويخرج ثائرا ومتمردا عن القطيع، القطيع الذي تحكمه أهواء الشهوة وبراثين الانهزامية..
لتبقى بعده وحيدة وليست وحيدة.. ما دامت الحقيقة لم تعد بالنسبة لها أضغاث بئر وخواء، بل الحقيقة صارت رؤية، تقول لها ها قد عدت إلى رشدك، فالآن سوف تعيدين ترتيب الأشياء التي تبعثرت، وستنظفين النعل من الوحل، لأن الطريق اليوم صحيح.

العيون30 05 2011 **محمد فاضل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ghalya sbai
Admin
avatar

المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 06/06/2011
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رائع   الخميس نوفمبر 03, 2011 9:40 am

في قمة الذوق واحساس...خاصة انه يتمحور حول موضوع الاستغلال المشروط...والكثير من الذوات تستسلم وتستغني عن ابسط حقوقها من اجل من لا يستحق او لا يقدر هذا العطاء...كانه نوع من الغباء واستخفاف بذات....وكل منا لنفسه عليه حق.....جميل جدا اخي محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ghalyasbai.ibda3.org
محمد الامين المتطرف



المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 04/11/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: ثورة امرأة   الجمعة نوفمبر 04, 2011 9:17 am

اخي محمد بدعت واعلنت عن علو كعب كتابة وتحليلا ..خصوصا امام انصاف الرجال ..الدين يستغلون المراة في قيمتها الانسانية وحساسيتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ثورة امرأة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاعرة زهرة الصحراء  :: خواطري :: رومانسية-
انتقل الى: